ARTICLE
9 December 2022

شرط التعويض عن الضرر

Ai
Andersen in Egypt

Contributor

Andersen in Egypt is offering comprehensive and varied legal and tax services to companies and individuals, in addition to financial advisory services licensed by the Egyptian Financial Regulatory Authority (License No. 47), through our team of 9 partners and more than 70 of the top lawyers and consultants.
التعويض، هو مبلغ من النقود او ترضية من جنس الضرر بما يعادل ما لحق المضرور من خسارة وما
Egypt Litigation, Mediation & Arbitration
To print this article, all you need is to be registered or login on Mondaq.com.

التعويض، هو مبلغ من النقود او ترضية من جنس الضرر بما يعادل ما لحق المضرور من خسارة وما فاته من كسب جراء الفعل الضار، كما أنه وسيلة القضاء في جبر الضرر والتخفيف من وطأته باعتباره جزاءً عام يترتب على قيام المسئولية المدنية.

وطالما كان الاصل من جزاء المسؤولية المدنية هو إصلاح الضرر وإعادة وضع المضرور إلى ما كان عليه قبل وقوع الفعل الضار، فان التعويض يدور مع الضرر وجودًا وعدماً، وذلك دون الالتفات لجسامة الخطأ ولكن تلائماً مع نسبية الضرر دون أن يزيد عليه او ينقص منه.

ويُستحق المضرور تعويضاً عن كافة الأضرار التي سببها له المسئول تجاهه، مستوياً في ذلك كونها اضراراً مادية تصيب الذمة المالية أو أدبية تمس الجانب النفسي والمعنوي؛ وتتحقق موجِبات التعويض بتوافر المسئولية التقصيرية مكتملة أركانها الثلاث؛ على النحو التالي:

  • الخطأ الثابت؛ والمتمثل في ترك ما كان يجب فعله لإحداث الضرر.
  • الضرر المحقق؛ والمتمثل في الإخلال بحق من حقوق الإنسان أو بمصلحة مشروعة على نحو مباشر أو مستقبلي، ومتوقع وغير متوقع؛ فالعبرة بتحققه وليس باحتمالية تحققه.
  • علاقة السببية؛ والمتمثلة في أن الضرر الناشئ هو نتيجة حتمية للخطأ المرتكب؛ إذ أنه لا يكفي مجرد وقوع الخطأ لاستحقاق التعويض وإنما لابد من حصول ضرر لاحقاَ على هذا الخطأ.

ولا يتحتم في التعويض ان يكون مقداره معلوماً باتفاق أو نص قانوني حتى يُستحق؛ ذلك لأن التعويض من مسائل الواقع التي ينفرد بها قاضى الموضوع بسلطة تقديرية لاستخلاص توافر الخطأ الموجب للمسئولية والضرر وعلاقة السببية بينهما بحسب ما يرتآه من كافة الظروف والملابسات في الدعوى دون رقابة عليه من محكمة النقض.

ومناط ذلك أن يكون تقدير القاضي للتعويض قائما على أساس سائغ مردودًا إلى عناصره المثبتة وأسبابه التي يتوازن بها أساس التعويض مع علة فرضه.

ونشير هنا الى أحد القضايا التي باشرها مكتبنا، حيث اقام ماهر ميلاد اسكندر ،المحامى عن الخطيب، دعوى ضد الخطيبة اورد فيها انها قد تسببت فى فسخ الخطبة وان المدعى قد لحق به اضرار مادية أدبية جراء فعل المدعى عليها تمثلت فيما تكبده من مصروفات وتكاليف حفل الخطبة وما لحق به من آلام نفسية عاناها فى محاولات اتمام الزواج منها.

والمحكمة بعد ان استخلصت من ظروف الدعوى وقوع الفعل المكون للخطأ الموجب للمسئولية، قضت بالزام الخطيبة بمصاريف حفل الخطوبة والتعويض، وقالت ان الخطيب لم يرتكب غشاً او خطأً: وان الخطيبة هي المتسببة فى فسخ الخطبة، وان كل خطا سبب ضرر للغير يلتزم مرتكبه بالتعويض، وان تقدير الضرر وتحديد التعويض يخضع لسلطة قاضى الموضوع ....وانتهت المحكمة الى قضائها المتقدم والزام الخطيبة بالمصروفات والاتعاب ايضاً باعتبارها خاسرة الدعوى.

رابط القضية

الهدف من هذا المقال، أن تقدير الضرر وتحديد التعويض الجابر له من سلطة محكمة الموضوع مادام اعتمد فى قضاءه على أساس معقول.

The content of this article is intended to provide a general guide to the subject matter. Specialist advice should be sought about your specific circumstances.

See More Popular Content From

Mondaq uses cookies on this website. By using our website you agree to our use of cookies as set out in our Privacy Policy.

Learn More